أخبار

تعرف علي المدينة التاريخية القديمة “فاس”

تعرف علي المدينة التاريخية القديمة “فاس”

تُعتبر فاس أقدم المدن الأربعة التي شغلت عواصم المغرب في الزمن الفائت، وهي تقع في وسط وادٍ خصب لنهر فاس تحيط بها التلال، حيث تأسّست على كلّ إحدى ضفتي النهر بصُورة مُنفصلة: فالشرقيّة أسسها إدريس الأول سنة 789م، والغربيّة أسسها إدريس الثاني سنة 809م، ولاحقاً اتّحدت الضفّتان تحت قرار الجمهورية المرابطيّة أثناء القرن الحادي عشر.

وتوجد بخصوص فاس تلال مُنخفضة من كلّ الجوانب تُغطيها غابات مليئة بالأشجار، وتوجد حولها أراضٍ واسعة تصلح للزراعة، حيث تكثر بها الكروم والبساتين، وأشجار الزيتون، وتنتشر في مراعيها الخراف والماعز والأبقار. ومدينة فاس مُقسّمة لثلاثة أقسام، وهي: فاس البالي، وفاس الحديثة، والمدينة الحديثة.[٣] ويتميز جوها بحرارته صيفاً وبرودته شتاءً، وباعتداله في الخريف والربيع، حيث يكثر عدد السياح الوافدين عليها في هذين الموسمين، وغالباً تكون الغرض من السياحة رؤية الآثار العريقة بمدينة فاس وقصورها وأبنيتها، أو حضُور للتظاهرات العالميّة التي تعقد للنضال أو تناول قضيّة فكريّة معيّنة.

العمارة في فاس
تنقسم مدينة فاس إلى ثلاثة أقسام. أولها هي فاس البالي، وهي المدينة القديمة التي تُعتبر الأكثر عراقة تاريخيّاً، وفيها بُني جامع القرويين (أقدم مسجد في المغرب العربي) وجامعة القرويين المُلحقة به (أقدم جامعة في العالم)، كما أنَّ فاس البالي تتضمن العديد من الفنادق الأثريّة. وأما فاس الحديثة، والتي بناها المرينيون في أثناء القرن الثالث عشر، فهي تتضمن القصر الملكي المردود للعصر المرينيّ وايضا الجامع الهائل، ويقع فيها حيّ اليهود القديم بالمدينة، الذي هجره سكانه لإسرائيل في عام 1948. وفي النهايةً تُوجد المدينة الحديثة، والتي أسَّسها المُستعمرون الفرنسيّون سنة 1916، وتقع فيها محطة قطار ومُعظم العقارات الصناعيّة في المدينة.

جامع القرويين
تُعتبر فاس مدينة حضاريّة وتاريخيّة، ومن أكثر أهميةّ معالم المدينة جامع القرويين، الذي أسّسته أم البنين فاطمة الفهري في الأول من رمضان عام 245 هـ (الموافق لتاريخ 30 شهر نوفمبر سنة 859م)، وهذا بإذنٍ من الوالي الإدريسيّ يحيى الأول، وقد عكفت فاطمة الفهري على بنائه واهتمَّت به، إلى حاجز أنها استمرَّت صائمة مُنذ بدء تعميره وحتى انتهائه. ولجامع القرويين سبعة عشر باباً، زُخرِف بزخرفة أندلسيّة متميزة، وله منبر مصنوع من الخشب المحفور والمطعّم، وجامع الأندلسيين ذو النوافذ المزخرفة وسقف المصلى والفيسفيساء التي تملأه، والنجفة النحاسيّة المدلّاة من السقف.

جامعة القرويين
ولجامع القرويين جامعة علميّة ملحقة به، تعتبر مركزاً ثقافيّاً وعلميّاً، وهي تعتبر أقدم جامعة متواصلَّة بالعمل في العالم استناداً لمُنظّمة اليونسكو وكتاب غينيس للأرقام القياسية، إذ تمَّ تأسيسها لأول مرة في عام 859م، ولا زالت نشطة حتى تلك اللحظة.[٦] وقد تطلع منها بعض علماء الغرب، وبُنيت حولها مدارس في القرن الثاني الهجري، وظلَّت تدرّس العلوم الفقهية والعلمية لنحو ألف ومئتي عام. وقد مسكن مُدرّسو الجامعة في منازل خاصّة بهم أمّنتها لهم الجمهورية، وحظوا بمُرتّأصبح ومكافآت، وقد كان المدراسة والتعليمُ في الجامعة راجعاً إلى بدائل المدرّسين وأسلوبهم المخصص حتى عام 1789، عندما فرض السلطان المغربي محمد الثالث مناهج عامَّة على الجميع التشبّث بها.

ثقافة مدينة فاس
وتُقام في أرجاء فاس احتفالات ومهرجانات والمؤتمرات العالميّة في ميادين ثقافية وعلمية وفكرية ودينية، وهي تُصنّف كموقع للتراث الإنسانيّ الدوليّ استناداً لمنظمة اليونسكو مُنذ عام 1981م.[٢] ولفاس متاجر نابضة بالحركة، وأزقّة ملتوية فيها الكثير من المباني الأثرية القديمة، وفيها سوق العطّارين القديم، والأركان والأسواق القديمة والحمّامات والحصون، وأبواب السور والقصر السلطاني، والمرصد الفلكي، والحي الصناعي.[١] ولكن التجوّل بمدينة فاس يتطلب إلى مرشد سياحيّ كي لا يضيع السائح فيها، فهي تتميز بشوارعها الضيّقة بشكل كبيرً والمُعقّدة، والتي تملؤها أماكن البيع والشراء والمحال التي تبيع مُختلف أشكال اللوازم، وتنتشر بها طقوس وتقاليد مغربية كالأعراس المتوارثة عبر الأجيال وطقوسها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق