منوعات

حق الإنسان في الحياة بكرامة

يعرف الحق لغةً بأنّه اللزوم، والثبات، والوجوب، ونقيض الباطل، وقد ورد في القرآن الكريم والسنّة النبويّة بمعانٍ كثيرة، وللإنسان حقوق كثيرة في الشرع والقانون، من بينها الحق في الحياة، حيث تعد الحياة من أعظم النعم التي أنعم الله بها على الإنسان، وتخضع الحياة لأمرين، وهما: أنّ الله تعالى هو الذي أعطى الإنسان الحياة، حيث جعله فرداً حيّاً، كما أنّه طلب من الإنسان المحافظة على حياته حتّى يستردّها منه عند الموت، لهذا جاءت الشريعة الإسلاميّة بالعديد من الأحكام التي تضمن حماية حق الحياة، وفي هذا المقال سنعرّفكم على حق الإنسان في الحياة.

حق الإنسان في الحياة

أحكام الشريعة الإسلامية في حماية حق الحياة

  • اعتبار حق الحياة حقّاً مشتركاً يتمتّع به كافّة الأشخاص دون تمييز، فقد قال تعالى: (وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنفَ بِالْأَنفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ)[المائدة:45]، فالمسلم وغيره كلّهم سواء في إقرار حرمة الدم، وفي استحقاق الحياة، بالإضافة إلى أنّ هذا الحق يشتمل على الكبير، والصغير، وكافّة البشريّة.
  • حماية حق الحياة، من خلال تحديد عقوبة شديدة على من يعتدي على هذا الحق، وهي عقوبة القصاص، فقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى)[البقرة:178]
  • تحريم قتل المسلم لأخيه الإنسان، أو قتله لنفسه.
  • إقرار دفاع الإنسان عن نفسه عند تعرّضه لأي اعتداء، سواء كان بالدين، أو النفس، أو العقل، أو العرض، أو المال.
  • تحريم قتل النفس بغير حق، وذلك لقوله تعالى: (وَلا تَقتُلُوا النَّفسَ الَّتي حَرَّمَ اللَّـهُ إِلّا بِالحَقِّ ذلِكُم وَصّاكُم بِهِ لَعَلَّكُم تَعقِلونَ) [الأنعام:151].
  • اعتبار قتل أرواح الآخرين بغير وجه حق من الجرائم ضد الإنسانيّة، فقال تعالى: ( مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا)[المائدة:32).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق